الجيش الروسي يعلن “تحرير” ٦٥ في المئة من الغوطة

أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، الثلاثاء، أن القوات السورية استطاعت “تحرير” ما نستبه ٦٥ في المئة من الغوطة الشرقية المحاصرة، آخر معاقل المعارضة قرب دمشق.

ونقلت وكالة أنباء “ريا نوفوستي” الروسية عن شويغو قوله إنه جرى تحرير ٦٥ في المئة من الغوطة الشرقية من قبضة “الإرهابيين”.

وكانت وزارته قالت في وقت سابق، الثلاثاء، إن العدد الإجمالي من المدنيين الذين خرجوا من الغوطة بلغ ٧٩ ألفا.

ويتناقض التقدير الروسي مع تقارير سورية في وقت سابق ذكرت أن القوات الحكومية سيطرت على ٨٠ في المئة من مساحة الغوطة الشرقية.

وفشل إعلان وقف إطلاق النار الذي أقره مجلس الأمن الدولي في وقف القتال في الغوطة، كما أن القصف استمر بالمنطقة خلال هدنة الساعات الخمس التي أعلنتها موسكو في المنطقة للسماح بخروج المدنيين.

وقتلت إحدى الغارات الجوية ٣٠ شخصا على الأقل في مدينة زملكا بالغوطة الشرقية تجمعوا للخروج من المنطقة المحاصرة، الأسبوع الماضي.

وأطلقت القوات الحكومية في سوريا منذ ١٨ شباط /  فبراير حملة عسكرية على الغوطة الشرقية بدأت بقصف عنيف ترافق لاحقاً مع هجوم بري تمكنت خلاله من السيطرة على مساحة واسعة منها، بعد أن قطعت أوصالها إلى ٣ جيوب.

وتحاصر القوات الحكومية السورية الغوطة الشرقية منذ ٢٠١٣.