إسرائيل تقتل صاحب “رسم العودة”

أثار شاب فلسطيني إعجابا واسعا، يوم الخميس، حين نقش عبارة “أنا راجع” على رمال البحر المتوسط في غزة، لكن الرصاص الإسرائيلي لم يمهله طويلا وقتله، يوم الجمعة، إلى جانب حوالي 10 فلسطينيين آخرين بعد مشاركتهم في مظاهرات يوم الأرض.

ونقش الشاب الفلسطيني الراحل، محمد أبو عمرو، عبارة “أنا راجع”، إلى جانب علمين لفلسطين، على شاطئ غزة قبل يوم من المظاهرات.

وفارق أبو عمرو الحياة برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي يوم الجمعة بعد مشاركته في الاحتجاجات التي احتشد فيها آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة للمطالبة بالسماح للاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى الأراضي التي أصبحت اليوم إسرائيل.

وأسفرت المواجهات عن إصابة أكثر من ١٢٠٠ شخص، ووضعت القوات الإسرائيلية دبابات في جانبها من الحدود دبابات كما تمركز القناصة على سواتر ترابية، وأطلقوا النار باتجاه متظاهرين فلسطينيين، قرب حي الشجاعية شرقي القطاع المحاصر.

ويتزامن بدء هذه الاحتجاجات التي تنتهي بحلول ذكرى النكبة في ١٤ مايو المقبل، مع “يوم الأرض”، وهو ذكرى مقتل ٦ فلسطينيين برصاص القوات الإسرائيلية، في ٣٠ آذار / مارس ١٩٧٦ في مواجهات ضد مصادرة أراض.